دولي

«الملكة إليزابيث» تتعرض لتسرب خطير

أصيبت “الملكة إليزابيث”، أكبر حاملة طائرات بريطانية، بتسرب “خطير”؛ يستدعي عودتها من موقعها الحالي في ميناء “بورتسماوث”، جنوبي بريطانيا، إلى الحوض الجاف؛ لإصلاح الضرر الذي سيكلف ملايين الدولارات، وفق صحيفة “صن” البريطانية.

وكشفت الصحيفة، اليوم الثلاثاء، أن حاملة الطائرات “الملكة إليزابيث”، التي بلغت تكلفتها نحو 4 مليارات دولار، أصيبت بالتسرب، رغم مرور نحو أربعة أشهر فقط على بنائها، لافتة إلى أن ماء البحر، يتدفق بمعدل 200 لتر كل ساعة، إلى داخل السفينة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من البحرية البريطانية، قولها، إن الحاملة ستعود إلى الحوض الجاف في اسكتلندا؛ لإصلاح العطل، الذي يعتقد بأنه حدث وقت تسليم السفينة.

وقالت المصادر: “هناك قلق في القوات البحرية، بشأن حدوث مثل هذه الأعطال مستقبلًا، ما سيتم تمويل إصلاحها من قبل دافعي الضرائب.”

وأضافت: “هناك تسرب بمعدل 200 لتر كل ساعة، وهو أمر خطير… ستتم إعادة السفينة إلى الحوض الجاف في أقرب وقت ممكن، ويعتقد بأن إصلاحه يكلف الملايين”.

وأشارت الصحيفة، إلى أن البحرية تجري تحقيقات حاليًا؛ للتأكد من أن السفينة المرافقة “برنس أوف ويلز”، لا تعاني من المشكلة نفسها، وذلك قبل إنزالها للبحر؛ للتجربة.

ويبلغ وزن حاملة الطائرات نحو 65 ألف طن، بطول 932 قدمًا، فيما يبلغ أفراد طاقمها 700 فرد، وتم تدشينها من قبل الملكة إليزابيث الثانية، قبل نحو أسبوعين.

التعريفات

اترك رد